عشرة نقاط تحجب الإنسان عن الله …

0

عشرة نقاط تحجب الإنسان عن الله

 أيها الأخوة ؛ هناك عشرة أشياء أخرى تحجب عن الله ، نحن في شهر القرب ، نحن في شهر الاتصال بالله ، نحن في شهر الإقبال على الله ، ما الذي يحجبنا عن الله ؟

العقيدة الخاطئة والفاسدة

 أول هذه البنود عقيدة فاسدة ، سوء ظن بالله ، جهل بالله ، أيَّة عقدة فاسدة تحجب عن الله ، يكفي أنْ تتوهم أنّ الله خلق الكافر كافرًا قبل أن يخلقه ، وكتب عليه أنْ يكون في النار إلى أبد الآبدين ، هذه عقيدة تحجبك عن الله ، يكفي أن تتوهم أن الله أجبرك على كل شيء ، هذه عقيدة تحجبك عن الله عز وجل ، مئات العقائد الفاسدة إذا توهمتها تحجب عن الله .
 أيها الأخوة ؛ هناك حقيقة أن كل اختصاص لا يتكلم فيه إلا أربابه ، إلا الدين يتكلم فيه كلُّ إنسان ، كأنه كلأ مباح لكل الخلق ، الطبيب طبيب ، و المهنس مهندس ، والمحامي محامي ، و الفيزيائي فيزيائي ، أما الدين كل إنسان مثقف يتكلم في الدين ، هو أُمِّيٌّ في الدين ، يحمل أعلى شهادة ، لكنه أميٌّ في الدين ، كما أن أكبر عالم في الدين إذا أطلعته على تخطيط قلب أمِّيٌّ لا يفهم منه شيئًا ، لأنّ كل إنسان مثقف ، أو يدَّعي الثقافة يدلي برأي في الدين ، فصارت مصادر التغذية كلها غلط ، لذلك : ابن عمر دينك دينك ، إنه لحمك و دمك ، خذ عن الذين استقاموا ، و لا تأخذ عن الذين مالوا ” ، خذ عن الذين استقاموا بعقيدتهم ، وبسلوكهم ، فيكفي أن يتسرب إليك شبهات ، و سوء ظن بالله ، و أفكارٌ لا تنتمي إلى الحقيقة فتحجب بها عن الله عز وجل ، لذلك الله عز وجل جعل أكبرَ معصية على الإطلاق :

﴿وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾

[سورة الأعراف الآية:33]

 إذًا كل إنسان عنده عقائد تلقاها من خطبة من درس ، من صديق ، من فضائية ، خذوا دينكم عن الأرضيات ، لا عن الفضائيات ، هناك اتجاه إلى تخفيف تكاليف الدين ، وجعله كالسائل وكالغاز يكون في كل مكان ، إذًا أيّة قضية :

﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾

[سورة الأنبياء الآية:7]

 أُمرنا بذلك .

﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾

[سورة الأنبياء الآية:7]

 الله خلق الفاجر فاجرا ، ما الدليل ، قال :

﴿وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا﴾

[سورة الشمس الآية:7-8]

 هذا المعنى ما أراده الله عز وجل ، الله أراد أن يقول لك : أنا فطرتك فطرة عالية ، فإذا انحرفت تعرف أنك منحرف ممن يذكرك ، برمجة عالية جدا ، إذا أخطأ شعرت بانقباض ، الذكر هو القرآن :

﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾

[سورة الأنبياء الآية:7]

 فاسألوا مَن شرفهم الله بالقرآن ، تلاوة و حفظا وفهما و تدبرا ، فالعقيدة الفاسدة أكبر حجاب بينك و بين الله ، والعوام لأنْ يرتكبوا الكبائر أهون من أن يقولوا على الله ما لا يعلمون ، تجد شخصا يقول : هناك واحد هكذا قال ، مَن الشخص ؟ يقول : واللهِ يصلي إمام بجامع ، هل كل واحد صلى إماما بجامع صار مصدرا للعقيدة ؟ أعود وأقول : كل اختصاص لا يجرؤ أن يتكلم فيه إلا أربابُه إلا الدين كأنه اختصاص عام ، فكل إنسان يقرأ و يكتب ويحمل شهادة وهو نصف متعلم يدلي برأيه في الدين ، هو نصف العالِم خطير جدا ، لا هو عالم فيفيد من علمه ، ولا هو جاهل فيقبل أن يتعلم ، وقد قيل : تعلَّموا قبل أن ترأسوا ، فإنْ ترأستم فلن تعلموا ، والمستكبر لا يتعلم ، و المستحيي لا يتعلم ، فراجع حساباتك ، قد يحجب المرء عن الله بوهم غير صحيح ، بعقيدة غير صحيحة ، بتصور غير صحيح ، الله عز وجل كامل كمالا مطلقا

﴿وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ﴾

[سورة الأعراف الآية:180]

 هذه واحدة .


-عن موقع الشيخ النبلسي-

عدد المشاهدات : 550
شارك.

اترك رد