في غياب وزارة الثقافة : نمط عمراني عربي قديم عرضة للانقراض بغمارة

0


  الشمال نيوز : غمارة

 بسبب لا مبالاة وزارة الثقافة و مندوبياتها ، تتعرض معالم تاريخية كثيرة لهدم ممنهج ، يعرضها للاندثار النهائي ،  و يتجلى ذلك في بنايات متنوعة ، منها أبراج و أضرحة و بيوت و سقايات و صوامع ، تتوزع على قرى و مداشر كثيرة من منطقة غمارة  شمال المغرب .

   و يرجع تاريخ بناء تلك المعالم المختلفة ، إلى فترات متباينة ، بحيث قد بني بعضها على يد الأندلسيين المستقرين بالشواطئ ، و على يد  عمر بن المولى إدريس ال2 لما حكم تيجيساس ،  و على يد شيوخ و مريدي زوايا صوفية و على يد المستعمر البرتغالي و الإسباني زمن الحملات الصليبية ضد المغرب ، و على يد الأهالي ، الذين  شيدوا معظم تلك الآثار التاريخية ، بصنعة دقيقة ، تدل على عبقرية الإنسان المغربي .

   إلا أن كل تلك المعالم و المآثر التاريخية ، الضخم منها و البسيط ، يشكو انعدام الاهتمام و لامبالاة المعنيين المحليين و المركزيين ، إذ لا وزارة الثقافة و لا مندوبياتها الإقليمية و لا الجماعات المحلية ، قامت بأدنى تحرك يعيد لها بعضا من الاعتبار و الأهمية ، حتى تعود في حالة بنيوية تليق باستقبال الزوار و السياح من كل مناطق المغرب و العالم ، لما لذلك من مردود مادي و رمزي مهم جدا يساهم في تنمية حقيقية بالمنطقة .

عدد المشاهدات : 470
شارك.

اترك رد