رئيس جماعة تطوان ونائبه يخطوان بثبات نحو سجن الصومال

0

                 رئيس جماعة تطوان ونائبه يخطوان بثبات نحو سجن الصومال

الشمال نيوز : تطوان 

لا يخفى على الرأي العام التطواني أن رئيس الجماعة الترابية للمدينة، محمد إدعمار، المنتمي لحزب العدالة والتنمية أمسى رهينة في يد نائبه المحسوب شكليا فقط على حزب الأصالة والمعاصرة، عبد الواحد اسريحن، بسبب حرص رئيس الجماعة على الإبقاء على تحالفه مع الأخير مقابل ضمان استمراره على رأس الجماعة.
هذه الوضعية التي يستفيد منها عبد الواحد اسريحن، والتي تتلخص في كون الأخير الذي أضحى يمثل اليد السوداء لإدعمار، والتي لها بصمات في كل الملفات التي تنبعث منها الروائح النتنة للفساد والابتزاز و الاغتناء غير المشروع والاتجار في الوثائق…، وذلك بالنظر لكون إدعمار ما كان ليعود لكرسي الرئاسة لولا دعم منتخبي الأصالة والمعاصرة أثناء فترة تشكيل المكتب المسير.
و قد رشح من داخل الجماعة أن إدعمار طلب من مسؤولي قسم التعمير بالجماعة مده بأحد الملفات العقارية لنائبه الأول المنعش العقاري، نور الدين الهاروشي (المطالسي)، قصد توقيع رخصة السكن الخاصة بها نظرا لقانونيتها، رغم أنها ظلت مركونة في رفوف مكاتب الجماعة لمدة طويلة بدون موجب قانوني، إلا أن إدعمار سرعان ما تراجع عن التوقيع بعد أن سارع اسريحن الذي يعادي نور الدين المطالسي، إلى وضع إدعمار أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن يتراجع عن التوقيع مقابل استمرار التحالف القائم بين الطرفين، أو أن يوقع الملف وينتفي بذلك التحالف وتنفك علاقة اسريحن بإدعمار، على حد قول الأول.
أوليس في هذا توظيف للمرفق الجماعي في تصفية حسابات سياسوية ؟ أليس هذا هو عين ما تحدث عنه جلالة الملك في خطاب العرش الأخير ويجب على المسؤولين الجماعيين وغيرهم أن يجتنبوه ؟ ألا يعلم إدعمار واسريحن أنه بهذا التصرف الأخرق يعبدان الطريق لنفسيهما كي يحلا ضيفين على السجن المحلي الصومال ؟؟
عدد المشاهدات : 8,545
شارك.

اترك رد