عاجل: المفتشية العامة لوزارة الداخلية تلف المقصلة حول عنق رئيس جماعة تطوان ونائبه

0
الشمال نيوز: تطوان
توصل الموقع من مصادره الخاصة بمعلومات تفيد أن رئيس الجماعة الترابية لتطوان، محمد إدعمار، توصل بمراسلة من المفتشية العامة لوزارة الداخلية بخصوص جملة من الخروقات المسجلة ضده واحد نوابه المقربين إضافة إلى إطار جماعي متواطىء، ممهلة إياه أجل 10 أيام للإجابة عن المؤاخذات المسجلة ضدهم قبل سلك المساطر القانونية في حقهم، بما في ذلك إمكانية إحالة ملفاتهم على القضاء واللجوء إلى ترتيب الجزاء الذي قد يصل لا محالة إلى العزل وعقوبات زجرية أخرى.
وقد جاءت مراسلة المفتشية العامة لوزارة الداخلية بناء على النتائج التي خلصت إليها لجان التفتيش المركزية التي حلت بالجماعة قبل بضعة أشهر، والتي شملت عددا من الملفات الشائكة داخل مصالح الجماعة بناء على شكايات وتقارير أكدت انبعاث روائح نتنة للفساد الإداري والسياسي والمالي من الجماعة، برعاية ومباركة أصحاب القرار الجماعي من المنتخبين وصل حد التواطؤ والمشاركة.
وحسب مصادر موثوقة، فقد شوهد أحد نواب الرئيس هذا المساء برفقة إطار بالجماعة ذاتها الذي يعد اليد اليمنى للرئيس إدعمار بإحدى المقاهي المتواجدة على مسافة غير بعيدة من مقر الجماعة الحضرية لتطوان بالحي الإداري وهما في حالة غير طبيعية، يتدارسان فحوى مراسلة المفتشية العامة للداخلية والخطوات الممكن سلكها بعد القرار، متحسسين الحبل الذي يلتف حول عنقهما بسبب قضايا الارتشاء والاغتناء غير المشروع مقابل رخص وخدمات وشواهد غير مستحقة، كالإعفاءات الضريبية التي فوتت على الجماعة وخزينة الدولة أموالا طائلة، والموظفين الأشباح الذين بلغ بهم التسيب تصدر الصحافة المحيلة في قضايا مختلفة…
ولنا عودة للملف بعد استجلاء تفاصيل أخرى…
عدد المشاهدات : 10,286
شارك.

اترك رد