مغاربة بمئات الآلاف يرددون “القدس عاصمة فلسطين”

0
الشمال نيوز: متابعة
شارك مئات الآلاف من المغاربة حجوا من مختلف مدن وقرى المملكة، الأحد، في مسيرة احتجاجية بالرباط، عبروا خلالها عن رفضهم لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
المسيرة شاركت فيها مختلف التيارات والهيئات السياسية والنقابية والمهنية والمدنية، وكذا وزراء في الحكومة المغربية وقيادات مختلف الأحزاب السياسية، إضافة إلى الجماعات الإسلامية ومنظمات حقوق الإنسان.
ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين ولافتات كتب عليها “القدس عاصمة فلسطين”، ورددوا شعارات تدين القرار الأمريكي، وتؤكد على أن “القدس عاصمة أبدية لفلسطين”، وأخرى تقول “ترامب يا صهيون قدسنا في العيون”، “وسحقا سحقا بالأقدام للصهيون وميركان”، و”فلسطين أمانة والتطبيع خيانة”، و”الشعب يريد تحرير فلسطين”، كما رددوا شعارات تندد بتخاذل الحكام العرب والجامعة العربية عن نصرة الأقصى وفلسطين.
تحرير الأوطان العربية
وفي تصريح لـ”عربي21″، قال عضو الأمانة العامة لجماعة العدل والإحسان (أكبر جماعة إسلامية معارضة بالمغرب)، منير جوري، إن الشعب المغربي يخرج اليوم للتعبير عن ارتباطه بالقضية الفلسطينية وللتعبير عن تضامنه غير مشروط معها.
وأكد جوري أنه “لا يمكن أن نجد للقضية الفلسطينية حلا ولا مخرجا إن لم يتم تحرير الأوطان العربية، لأن مثل هذه القرارات لا يتخذها الكيان الصهيوني إلا عندما يشعر بأن الأمة قد ضعفت وأن حكامها بدؤوا يستسلمون وينهزمون أمام المخططات الصهيونية”.
وشدد أنه “في هذا الوقت يجب على الشعوب أن تهب وأن تعبر بقوة عن نصرتها لهذه القضية، واعتبارها القدس واحدة من المعاقل المهمة لمجد الأمة ولا ينبغي أن نتنازل عن هذا المجد وهذه الحضارة. سنحضر دائما ما دام هناك تهديد لهذه الأسس الذي يقوم عليها ديننا الإسلامي وحضارتنا”.
عهد وميثاق مع القدس
وعرفت المسيرة توقيع نساء وأطفال وشباب وشيوخ لوثيقة حملت عنوان “عهد وميثاق” مع القدس، كتبت باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية، جاء في نصها: “نحن الموقعين أسفله، أبناء وبنات الشعب المغربي، من كافة الشرائح والفئات، نعاهد الله والأمة العربية والإسلامية، لن نخون القضية الفلسطينية، وسنواصل الدفاع عن القدس عاصمة أبدية لكل فلسطين. عاشت فلسطين حرة أبية. عاشت القدس عاصمة فلسطينية وأرضا للتعايش والسلام”.
القضية الفلسطينية تجري في عروق المغاربة
قال القيادي في حزب التقدم والإشتراكية، ووزير الاتصال السابق، خالد الناصري، في تصريح لـ”عربي21″، إن الشعب المغربي “تربى على نصرة القضية الفلسطينية”، مضيفا أنه “كلما اشتد الخناق على القضية الفلسطينية وجدنا الشعب المغربي ينزل جماهير غفيرة رافعة لشعارات نصرة للقضية الفلسطينية لأنها تجري في عروق المغاربة مجرى الدم، هذا هو الشعب المغربي الذي نفتخر به كثيرا”.
رسائل إلى الحكام العرب
النساء خرجن بكثافة للمشاركة في المسيرة التضامنية مع الشعب الفلسطيني، تقول إحدى المشاركات في تصريح لـ”عربي21″، وذلك “لتبليغ رسائل مهمة للعالم بما فيهم الاستكبار العالمي، بأن فلسطين ستكون حرة أبية، وأن القدس ستكون عاصمة لفلسطين وهي كذلك رغم كيد الاستكبار العالمي”.
ووجهت المشاركة رسالة إلى الحكام العرب قالت فيها “نقول لحكام العرب كفاكم تجارة بالشعوب المسلمة والأمة الإسلامية، كفاكم متاجرة بالقدس من أجل مصالحكم”. لتؤكد على أن الشعب المغربي سيبقى دائما مع الشعب الفلسطيني.
القرار جريمة ضد الشعب الفلسطيني
من جانبها، قالت البرلمانية وعضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حنان رحاب، إن “خروج المغاربة اليوم يأتي للتعبير بصوت واحد عن رفضهم لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب الذي نعتبره جريمة منظمة ضد الإنسان الفلسطيني، كما نعتبره، أيضا، دعما لإرهاب دولة تمارسه إسرائيل على الشعب الفلسطيني”.
ولفتت القيادية الاتحادية في تصريح لـ”عربي21″ أن القرار “يعود بنا إلى ما قبل مسلسل السلام الإسرائيلي الفلسطيني”، وتساءلت “عن جدوى استمرار هذا المسلسل، وإن كان في كل مرة كشعوب المنطقة نقدم مجموعة من التضحيات من أجل أن يكون هناك إخاء وتسامح وعيش مشترك وإذا بنا نفاجأ بقرارات جائرة قرارات داعمة لإرهاب إسرائيل، وقرارات مشجعة على استمرار الكيان الصهيوني في قتل وتجويع وتشريد الفلسطينيين”.
وطالبت البرلمانية الاتحادية الحكومة المغربية إلى إقرار قانون لمناهضة التطبيع، كما دعت لجنة القدس التي يرأسها العاهل المغربي، محمد السادس، للاستمرار في دعم المجهودات الرامية إلى تحسين أوضاع الفلسطينيين وإعمار فلسطين. وأكدت على أن القدس ستبقى عاصمة أبدية لفلسطين.
رسالة إلى ترامب
رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب، محمد أقديم، قال في تصريح لـ”عربي21″، إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بقراره جعل القدس عاصمة لإسرائيل تحدى القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة بجميع أجهزتها، وتجاوز إرادة الشعوب وإرادة الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن قرار الرئيس الأمريكي لا يمكن أن يتحقق في أرض الواقع.
وأضاف موجها رسالته إلى ترامب قائلا: “مازال لديك الوقت لكي تتراجع، وإن لم تتراجع ستكون سببا في أن تصبح تلك المنطقة حماما للدم”.
الإلتراس العسكري
كما شهدت المسيرة مشاركة الجمهور الرياضي وعلى الخصوص “شباب الإلتراس العسكري” و”بلاك أرمي” حملوا لافتات كتب عليها “قلوب الإلتراس مع قدس الأقداس”، و”العرب في جبروت وفلسطين تموت”.
أحد قيادات الألتراس العسكري قال في تصريح لـ”عربي21″، إن خروجهم للمسيرة يأتي لإظهار الحس التضامني لدى الجمهور الرياضي المغربي، مضيفا “فبصفتنا منتمين للإلتراس العسكري أتينا لنعبر عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني ولنقول إن القدس ستبقى دائما عاصمة لفلسطين”.
استفزاز الشعوب الإسلامية
السلفيون حجوا بدورهم بكثافة إلى المسيرة المنددة بقرار ترامب، بينهم معتقلون إسلاميون سابقون، ورددوا شعارات من قبيل “خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سيعود”.
أحد الوجوه السلفية المعروفة بالمغرب، ويدعى حسن الكتاني، قال في تصريح لـ”عربي21″: “أتينا لنقول أمام العالم بأسره لا لقرار الرئيس الأمريكي ترامب، هذا الرئيس يتعمد أن يستفز الشعوب الإسلامية بسائر خرجاته الحمقاء، الجميع يقول لا، يقول إن القدس ستبقى إسلامية وستبقى للمسلمين ولا نصيب لبني صهيون فيها”.
وعرفت المسيرة أيضا مشاركة عدد من الأمناء العامون للأحزاب السياسية الموالية والمعارضة، عبروا جميعهم عن رفضهم للقرار الأمريكي مؤكدين أن هذا القرار من شأنه أن يقوض عملية السلام.
الأمين العام لحزب الاستقلال (معارض)، نزار بركة، قال في تصريح، إن “القرار الأمريكي يمس بعملية السلام ونعتبر أن الشعب المغربي قاطبة يقول لا للظلم، لا للمس بعملية السلم، ولا للمس بالتعايش في القدس الشريف”.
إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس
بدوره قال وزير العدل، محمد أوجار، في تصريح، إن المغرب بجميع فئاته ملكا وشعبا “ثابت على موقفه التاريخي المساند لنضالات حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.
وأضاف عضو المكتب التنفيذي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أن “المسيرة دليل على تعبئة المغاربة وراء الملك رئيس لجنة القدس الذي اتخذ مبادرات شجاعة وتاريخية للدفاع كعادته عن الحقوق الفلسطينية المشروعة وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة”.
القدس مقدسة عند المغاربة
الأمين العام للحركة الشعبية (الائتلاف الحكومي)، امحند العنصر، قال في تصريح إن “تواجد جميع الأحزاب السياسية والنقابية والقوى الحية في المغرب لدليل آخر وتعبير آخر على قدسية القدس لدى المغاربة”.
وأضاف: “الملك باعتباره رئيس لجنة القدس اتخذ مواقف ضد القرار الأمريكي والشعب المغربي اليوم بأحزابه وأطيافه كلها يعبر عن نفس القرار”.
 
 
عدد المشاهدات : 342
شارك.

اترك رد