ماذا بعد الحملة الأخيرة لتحرير شوارع تطوان من الإحتلال

0
 
الشمال نيوز: تطوان
لا يسع المواطن التطواني إلا أن يتوجه بالشكر الجزيل لسلطات تطوان الاقليمية و الامنية و المحلية و المنتخبة, كذلك تجاه المجهود الذي بذل و يبذل في سبيل تحرير الملك العام و إعادة الشوارع و الازقة و الساحات الى سابق عهدها و إلى رونقها و رونق المدينة قبل احتلالها من طرف الباعة الجاءلين.
لا بد من التركيز هنا على ان هذه الفئة لا يجب ان ينظر إليها على اية حال بمثابة شريحة خارجة عن الضوابط فقط, و إنما هي فئة اجتماعية تستدعي التفكير في بدائل لترحيلها نحو أماكن تسوق تضمن لهم الكرامة . و هذا ما هو في طور الانجاز تحت إشراف السلطات الاقليمية و بإشراك جميع الفعاليات المعنية، من جماعة حضرية، و غرفة الصناعة و التجارة و الخدمات ….الخ. 
هذه المقاربة التضامينية أذابت الشكوك المسبقة التي كانت تحوم حول مثل هذه العمليات في السنوات السابقة . فحسب المعلومات المستقاة، بات من المؤكد ان هذه العملية الجارية أحيطت بضمانات النجاح و الشفافية و النزاهة .
هذا بالإضافة الى ان توطين الباعة الجائلين سيكون داخل أسواق قرب تضمن الكسب في ظروف كريمة تجعل من الباعة الجائلين تجارا حقيقيين. و هذا ما يلامسه أي متتبع يزور أماكن إعادة التوطين الجديدة للباعة.
لا شك ان التخطيط المسبق و إشراك الجميع بمن فيهم البائعين أنفسهم ، و العمل باللجان المختلطة، و جدولة المراحل بدقة ، كلها مقادير وصفة النجاح الذي سيحالف حتما هذه العملية التي باركها الشارع التطواني بعد أن أعيد له حق التمتع بالملك العام الذي حرم منه لسنوات، و باركها البائعين انفسهم لانهم سيخرجون من الشارع العام و الأرصفة إلى أماكن مناسبة لمزاولة الكسب بلا ضرر و لا ضرار.
عدد المشاهدات : 510
شارك.

اترك رد