سرقة مبلغ 140 مليون سنتيم تكشف أسرارا مثيرة عن أحد العدول بتطوان

0
الشمال نيوز: حسن الفيلالي الخطابي (راديو مرتيل)
قضية ساخنة ومثيرة تفجرت مؤخرا بمدينة تطوان بطلها عدل بالدائرة القضائية للمحكمة الابتدائية بشفشاون يشتغل بمركز الجبهة ويقطن بمدينة تطوان، هذه القضية التي بدأت الألسن تلوكها بالشارع العام التطواني سيكون لها حين إسدال الستار عن جميع تفاصيلها وخباياها ما بعدها.
ويعود سبب تفجر القضية إلى نجلة العدل المعني ذات السبعة عشر ربيعا وتتابع دراستها بثانوية الشريف الإدريسي التأهيلية بمدينة تطوان، حيث تمكنت الأخيرة من التحصل على مفاتيح شقة والدها الفارغة الكائنة بحي بوجراح أين كان الأخير يخبئ أمواله، لتقوم برفقة بعض أصدقائها بسرقة مبلغ 140 مليون سنتيم على أقساط، إذ كانوا يقومون كل مرة بسرقة مبالغ مالية تتراوح بين 60 و70 ألف درهم يقضون بها ليالي ملاح حمراء بمنتجعات المضيق وطنجة، إلى حين وصل قدر المسروق إلى أزيد من 140 مليون سنتيم، إذاك فقط تفطن والدها العدل للأمر، وهو حاليا يحاول التستر على القضية تارة ونسبها للصوص مجهولين قاموا بالتهجم على شقته والسطو على المبلغ تارة أخرى حتى لا ينفضح أمره.
علما أن العدل المذكور (س.ب) يقطن برفقة زوجته وأبنائه بحي الباريو الشعبي ويستعمل في تنقلاته سيارة صغيرة مهترئة للتمويه، في حين أنه يمتلك عدة شقق وإقامات فاخرة بأحياء راقية بتطوان ووادي لو وعقارات شاسعة وضيعات بدار بن قريش وأزلا وغيرها، وكلها مسجلة باسم زوجته (س.ك)، باستثناء الشقة التي يقطنونها بحي الباريو.
ويحكي بعض العارفين بخبايا الأمور بالشريط الساحلي وبمركز الجبهة أن العدل السالف الذكر تربطه علاقات قوية بأباطرة كبار معروفين بالإقليم، علاوة على أنشطة أخرى مشبوهة يعد أحد فاعليها الأساسيين بالمنطقة، وأنه يعد أحد أثرياء المنطقة رغم محاولته إخفاء مظاهر ثرائه بالاختباء في استعمال سيارة قديمة والسكن بحي شعبي بتطوان.
هذا وقد تم إلى حدود الساعة إلقاء القبض على تلميذين من أصدقاء الفتاة نجلة العدل، فيما لازال الثالث قيد الفرار.
عدد المشاهدات : 3,709
شارك.

اترك رد