بعد سرقتها لعدادات الزبناء شركة “أمانديس” تشعل لهيب الغضب بمدن الشمال من جديد

0
الشمال نيوز : آدم أفيلال 
وجد عدد كبير من المواطنين بمدن تطوان والمضيق والفنيدق أنفسهم في مواقف لا يحسد عليها إثر إقدام شركة التدبير المفوض “أمانديس” على قطع إمدادهم بالماء والكهرباء دون سابق إنذار، بداعي عدم أدائهم لفاتورتي شهري يونيو ودجنبر 2017، رغم أن الأخير لم يمر على انتهائه سوى أيام معدودات ولم يتوصلوا بفاتورة أدائه بعد.
والغريب في الأمر أن الشركة المذكورة لم تكتفي بقطع الإمداد فحسب، بل عمدت إلى سحب العدادات من أصحابها في غفلة عنهم ودون إخطارهم بالأمر، حيث أكد مجموعة من السكان أن الشركة قامت بسحب العدادات بسرعة قياسية وفي ساعات مبكرة من الصباح، واصفين الأسلوب الذي اعتمدوه في ذلك بالأسلوب العصاباتي.
هذا وقد وجد عدد من المواطنين أنفسهم في حيرة من أمرهم وهم يتنقلون بين مقرات الشركة ومفوضيات الشرطة ظانين أن عداداتهم تعرضت للسرقة على أيدي اللصوص لكونهم لم يتوصلوا بأي إشعار من لدن الشركة المسؤولة.
وقد تسبب هذا الإجراء غير القانوني للشركة المعنية في أضرار فادحة سيما لدى أرباب المتاجر والمقاهي ومحلات الإلكترونيات، كما ويعد إخلالا سافرا ببنود الاتفاق المبرم بينها وبين لجنة وزارة الداخلية في دجنبر 2015، والذي التزمت فيه الشركة بعدم قطع إمدادات الماء والكهرباء عن الزبناء تحت أي طائل.
ومن أجل تهرب الشركة من مسؤوليتها قامت بالتعاقد مع شركة أخرى مجهولة الاسم والهوية مسندة إليها أمر القيام بسحب عدادات الزبناء، وهو ما يعد خرقا سافرا لبنود دفتر تحملات الشركة ولمضمون الاتفاق السالف الذكر الذي يربطها بوزارة الداخلية الصادر إثر الاحتجاجات التي عرفتها مدن شمال المملكة ضد تعسفات الشركة وتجاوزاتها أواخر سنة 2015.
وأمام هذا الوضع هدد السكان بالعودة بقوة إلى الشارع ضدا في خروقات هذه الشركة وتجاوزاتها وعدم التزامها بالتعهدات التي قطعتها على نفسها تجاه زبنائها من ساكنة المدن المسؤولة عن تدبير قطاعي الماء والكهرباء فيها، ضاربة كذلك عرض الحائط بلاغ وزارة الداخلية الذي دعاها فيها إلى التعاطي السريع والإيجابي مع شكاوى المواطنين المتعلقة بارتفاع الفواتير بمدن الجهة.
عدد المشاهدات : 2,116
شارك.

اترك رد