لماذا يتكلم بعض الناس في دين الله بغير علم؟

0
بقلم:مصطفى ابغيل
لماذا يتكلم بعض الناس في دين الله بغير علم؟
إنه لمن المؤسف أن تجد طائفة ليس لهم علم لا بكتاب الله ولا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.وليس لهم اطلاع بالفقه ولا بالعلوم والمواد الاسلامية. ومع ذلك تجدهم يخوضون فيما لا يحسنون و يهرفون بم لا يعرفون.
من ذلك ما وقع يوم الخميس ٢٢/٠٢/٢٠١٨ بمسجد الامة بعد الظهر ، حيث إنقطع الماء ، وبينما رجل يتيمم لأداء الصلاة ، جاءه أحد الناس وقال له : “صلاتك باطلة ، ولا يجوز لك التيمم ، وعليك أن تشتري قنينة ماء سيدي حرازم من الدكان و تتوضأ بها ولا يجوز لك التيمم” .
فسمعه أحد الطلبة و قال له :”من أين جئت بهذا العلم؟ و كيف تطلب من الرجل أن يشتري الماء المعدني ليتوضأ به؟ مع أن الله عز و جل شرع التيمم عند وقوع عذر من الأعذار؟”. لكن مع الأسف تدخل أحد المتطفلين ووصف الطالب الذي استنكر هذا بالجاهل و الأميّ مؤيداً القول الأوّل.
لذلك أحبببت أن أنصح ذلك الرجلان اللذان يخوضان فيما لا يحسنانه ومن يتكلّم بغير علم يأتي بالعجائب.
أقول و بالله التوفيق :
قال الله  وتعالى : “وإن كنتم جنّباً فاطهروا . وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماءاً فتيمّموا صعيدا طيّبا فامسحوا بوجوهكم و أيديكم منه ، ما يريد  الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم و ليتم نعمته عليكم لعلّكم تشكرون”. سورة المائدة الآية ٦/٧.
التيّمم طهارة ترابية تقوم مقام الطهارة المائيّةعند فقد الماء ، أو العجز عن آستعماله كالمرض و نحوه.
هذا التيمّم شرّع لرفع الضيق و الحرج عن كلّ مسلم و مسلمة بسبب فقدان الماء أو العجز عن آستعماله. فيستطيع المسلم آداء الصلاة دون حرج ولا ضيق ولا خوف لأن الذي أمره بذلك رب العزة تخفيفاً لعباده و تيسيراً عليهم.
والتيمّم مفروض بالكتاب و السنة و الإجماع.
ماهي موجبات التيمّم؟
في الفقه الإسلامي يتقرر التيمّم بالنسبة:
أ – لفلقد الماء الذي لم يجده اصلاً أو وجد منه مالاً للطهارة فالله تعالى يقول : ” فلم تجدوا ماءاً فتيمموا صعيدا طيّبا”. وقال الرسول صلى الله عليه و سلّم للْرّجل الذي لم يجد ماءاً : ” عليك بالصعيد فإنّه يكفيك”.
ب – لواجد الماء الذي لا يستطيع استعماله لمرض نحوه.
ج – لواجد الماء الذي لا يستطيع استعماله لكونه في حاجة إليه كالشرب.
د – لواجد الماء الذي لا يستطيع استعماله خوفا من خروج وقت الصلاة باستعماله.
فلا يليق بالمسلم ان يشدّد على أخيه المسلم ، ولا يليق به أن يتجرّأ فيفني بغير علم ولا دليل بل يتكلّم بما يملي عليه شيطانه و لا حول و لا قوّة إلاّ بالله.
عدد المشاهدات : 396
شارك.

اترك رد