أمن تطوان يتدخل داخل نفوذ الدرك ويفكك عصابات خطيرة في الاتجار الدولي في المخدرات.. ماذا يجري بالشريط الساحلي لتطوان ؟؟

0
الشمال نيوز : محمد مرابط
للمرة الثانية على التوالي وفي ظرف وجيز تتمكن المصالح الولائية للأمن بتطوان من تفكيك عصابات اتجار دولي في المخدرات وإلقاء القبض على عناصرها المصنفة من درجة “خطر” والصادرة بحقهم عشرات مذكرات بحث خارج المجال الحضري التابع للأمن وداخل النفوذ الترابي التابع للدرك الملكي، ومن غرائب الصدف أن العمليتين الأمنيتين تمتا بنفس المنطقة تقريبا (الشريط الساحلي أزلا/وادي لو) وأمام أعين رجال الدرك.!!! إذ في العملية الأولى تم اعتقال واحد من أخطر المهربين الدوليين للمخدرات الصلبة وصادرة في حقه أزيد من 20 مذكرة بحث وطنية ودولية حين كان يقوم بغسل سيارته الفارهة في محطة للبنزين بين سدين للدرك الملكي على طريق أزلا من طرف والي أمن تطوان شخصيا.!!! ولكم أن تتخيلوا المشهد.!!! والعملية الثانية تمت أمس بنفس الطريقة تقريبا التي تمت بها العملية الأولى.!!!
السؤال الذي يطرح هنا هو ماذا يعني هذا ؟؟
بلغة الرياضيات والمنطق نجد أنفسنا هنا أمام معادلة من الدرجة الأولى بمجهول واحد يقبل حلين اثنين لا ثالث لهما: إما أن القائد الجهوي للدرك الملكي بتطوان نائم في العسل فيما أيدي عناصره مطلوقة على الشريط الساحلي وهو آخر من يعلم، وإما أنه يتوصل بحقه من الكعكة المعلومة تجعله يصاب مع كل قضمة منها بعمى الألوان.!!!
كيف ذلك وماذا يجري في تلك المنطقة بالضبط ؟؟ الله والكولونيل مطعيش ورجاله يعلمون.!!
عدد المشاهدات : 598
شارك.

اترك رد